شبكاتنا الإجتماعية

موآساة أخ لأخيه

تقييم
0/50 ratings
104

السلام عليكم:
اللهم إن عبدك ونبيك محمد (ما ينطق عن الهوى* إن هو إلا وحي يوحى) وقد قال صلى الله عليه وسلم(دعوة المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب مستجابة)
فأسأل الله من قلب صادق،،أن يفرج همك ويكشف كربك ويشفيك عاجلا” غير آجل،،وأن يثبتك على القول الثابت.. وأن لا يجعل مصيبتك في دينك..
ومن حق الأخ على أخوة أن يواسيه بأي طريقة كانت.. ومواساتي لك هي بهذه الرسالة* وأسأل الله أن ينفع بها…

إذا أصابتك مصيبة أو بلاء أو مرض، فتذكر قول رسول الله
%قال النبي صلى الله عليه وسلم:<<إذا أصابت أحدكم مصيبة،فليتذكر مصيبته بي ،فأنها من أعظم المصائب>>
¤¤أي يتذكر مصاب البشرية والصحابة في فقد النبي صلى الله عليه وسلم حينما توفاه الله فتهون مصيبته عند هذي المصيبة..

♣إذا أدارت الحياة عنك بوجهها يوما،،،؟!
<<فلا تحزن>>
لأنها ؟؟
في يوم من الأيام ستجدها(تبحث عنك)
_ما قرعت أبواب السماء بمثل مفاتيح
**الدعاء**
فأعلم أن هناك إخوة لك يدعون لك في الخفاء…فلا تحزن

لا تيأس مهما أشتد خطبك
_لقنوطك من رحمة الله التي وسعت كل شي أشد عليك من ذنبك…
*حينما تؤلمنا الجراح _فتشجينا الآلام _ثم يبكينا الفشل_ فلا نيأس !!
لأن الليل يعقبه نهار والجراح لابد لها من الالتئام…

*قال الرسول صلى الله عليه وسلم:{يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان في دينه صلابة زيد في بلائه} فهنيئا” لك..

*فحدث بفضل الله عليك وافرح
وإذا أنتابك العسر فلا تسرح ،
وإذا أنتابك اليسر فلا تمرح ،
وإذا سبك حاقد فلا تجرح ،
وإذا امسسك الله بضر فلا تكره ،
ولهدي الحبيب صلى الله عليه وسلم فلا تبرح
ورتل بالحب “ألم نشرح ”
*إنه “الله” فكم من ضال هداه الله
( باهدنا الصراط المستقيم )
وكم من خائف آواه الله
[ بحسبنا الله ونعم الوكيل ]
وكم من مفارق آنسه الله ( باللهم أجعل حبك في قلبي أحب إلي من الناس أجمعين )

*لم نأخذ من الدنيا عهدا”على أن تصفو لنا،ولم يكن بيننا وبينها موثقا” على دوام الرخاء فالهم لا يزال ملازما للإنسان ..
والأزمات تتراءى لنا بين إقبال وإدبار.ويبقى الأمل بالله شمسا” لا تغيب..
ونبعا” صافيا”لا ينضب..

اقرأها بقلبك :
% قال ابن القيم:”من خلقه الله للجنة لم تزل تأته المكاره. والمؤمن الحازم يثبت للعظائم، ولايغتر فؤاده، ولا ينطق بالشكوى لسانه، وكتمان المصائب من شيم النبلاء ، و ما هلك الهالكون إلا من نفاذ الجلد، فخفف المصاب عن نفسك بوعد الأجر وتسهيل الأمر لتذهب المحن بلا شكوى، وتذكر دوما أنك ما منعت إلا لتعطى، ولا ابتلاك إلا لتعافى، ولا أمتحنك إلا لتصفى”…

% لا تقنط فتخذل.. وتذكر كثرة نعم الله عليك… أدفع الحزن بالرضا بمحتوم القضاء… فطول الليل إذا تناهى فالصبح له انفلاج… وآخر الهم أول الفرج… وأضرع إلى الله يزهو نحوك الفرج… وما تجرع كأس الصبر معتصم بالله إلا أتاه المخرج….

% لا تأس على ما فاتك من الدنيا== فنوازلها أحداث==وأحاديثها غموم== وأصبر كما صبر صفوة البشر عليهم الصلاة والسلام== لعل الله أن يحشرك في الآخرة معهم== آمين
%””” اشتدت ظلمة الليل وفجأة”””
إذا أسودت أرض الحياة فاستحالت مجدبة_ _
إذا ضاقت أنفاسك حتى كأنها تخرج من سم الخياط_ _
إذا اشتدت ظلمة الليل واشتدت _ _ _ _فجأة _ _ _
لاح لتلك النفس :”إن الفرج مع الكرب”_ _
“وإن مع العسر يسرا”

% قال الرسول صلى الله عليه وسلم:” لو جاء العسر فدخل هذا الجحر لجاء اليسر حتى يدخل عليه فيخرجه” فاستبشر خيرا”

% عسى فرج يأتي به الله إنه
له كل يوم في خليقته أمر
إذا لاح عسر فأرتج اليسر إنه
قضى الله أن العسر يتبعه اليسر

% انظر للحياة نظر المحب المتفائل فالحياة هدية الرحمن للإنسان فاقبل هدية الواحد الأحد وخذها بفرح وسرور

% اعلم أن مادام الليل ينجلي فإن الألم والهم سيزول والأزمة تمر والشدة تذهب

% عليك بحسن الظن والاعتماد على الله أما الناس فليسوا أهلا للاعتماد والتفويض(إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا)

% قال تعالى:{والله يحب الصابرين)
وهل رأيت حبيبا يعذب حبيبه أو يقطع وده أو يؤثر هجره؟
أنما هو سبحانه الرؤوف الرحيم بعبادة المؤمنين
يبتليهم ليضع عنهم الأوزار ويصرف عنهم عذاب النار، ولذا كان الصبر عطاء وأي عطاء لا يناله إلا من حاز الرضا وحظي بالقرب .قال رسول صلى الله علية وسلم {وما أعطي أحد عطاء خيرا” وأوسع من الصبر)

%
س: لما التزم الصالحون أمره فصبروا؟ ج: كافأهم بمكافأة
في قوله تعالى{و لنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون)
ومن كرمه وجوده أن كل أجير أجره بحساب _أما أجر الصابرين فبغير حساب
قال تعالى{إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)
ترى ؟ما قدر {بغير حساب)
في مقاييس الله ؟
إن العقل البشري ليتيه في تصور هذا الثواب
ومن فيوضات كرمه أنه كلما صعب عليك البلاء أجزل لك العطاء قال النبي صلى الله علية وسلم{ إن عظم الجزاء من عظم البلاء)

% قال الله تعالى {إن الله مع الصابرين)
وهذه المعية المذكورة في الآية ليس المراد منها معية الإحاطة والعلم فحسب ،بل معية التأييد والنصرة والمنعة والغلبة فتورث صاحبها سكينة ا لنفس وطمأنينة القلب وراحة البال والثقة الغامرة في تأييد ذي العزة والجبروت
فالصبر والنصر
رفيقا دربا وفرعا غصنا
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم{واعلم أن النصر مع الصبر)

% {مامن مسلم يصيبه أذى شوكه فما فوقها إلا كفر الله بها سيئاته وحطت عنه ذنوبه كما تحط الشجرة ورقها)
متفق علية
فإذا صب الله البلاء على عبده صبا فصبر فأن أراد به خيرآ
لقول النبي صلى الله علية وسلم {ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله وما عليه خطيئة)
رواه الترمذي
وعلى هذا يرى المؤمن المحنة منحة والبلية هدية

% كان الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله آية من آيات الله في الثبات والصبر على البلاء ومنها محنه القرآن وقد قيل :نصر الله هذا الدين بأبي بكر يوم الردة وبأحمد يوم المحنة واستحق بهذا الصبر أن ينصب إماما للعامة
ولم يرى الإمام ذلك النصر في حياته بل كان في موته فشيعت جنازته إلى المقبرة بأربعة ملايين نفس وعلا النواح والصراخ في أربعه طوائف من الأمة
من المسلمين واليهود والنصارى والمجوس ولا غرور فالإمام كان خيرة على الجميع هذا والله شرف الدنيا قبل الآخرة
% ما جزاء الصابرين؟
قال النبي صلى الله علية وسلم {إن الله تعالى يقول :إذا أخذت كريمتي عبدي{عينيه) في الدنيا لم يكن له جزاء عندي إلا الجنة)
وقال صلى الله عليه وسلم مخبرا عن ربه {مالعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم أحتسبه إلا الجنة)
وفي الجنة تنسى كل مصيبة ومصاب وكل بلية وبلاء

% ولقد كان الإمام الشافعي حاد البصر فكان له من مشاهدة النعم نصيب حتى قال عند موت ابنه{اللهم إن كنت قد ابتليت فقد عافيت وإن كنت أخذت فقد أبقيت أخذت ابنا وأبقيت أبناء)

% من السلف ما هو هدي يقتدى به ونذكر منها موقف أبن العباس لما ماتت أبنته فاسترجع وقال<عورة سترها الله ،ومؤنه كفاها الله ،وأجر قد ساقه الله ثم نزل فصلى ركعتين ثم قال :قد صنعنا من أمر ربنا في قوله{واستعينوا بالصبر والصلاة)
% عندما يعلم المؤمن أن صبره على المرض يحط الخطايا كما يذهب الكير خبث الحديد فإنه يتمسك بالصبر ويتوكل على ربه فكل شيء في الدين له ثمن وجزاء

% روى ابن أبي الدنيا بإسناده عن وهب بن منبه قال : وجدت في زبور داود عليه السلام : ياداود هل تدري من أسرع الناس ممرآ على الصراط ؟ الذين يرضون بحكمي وألسنتهم رطبه من ذكري.

% ولا يدرك العبد منزلة الأخيار إلا بالصبر على الشدة والأذى وقد روي أنه لما نزل قوله تعالى (من يعمل سوءا يجز به) أن أبا بكر قال يا رسول الله كيف الصلاح بعد هذه الآية ( من يعمل سوءا يجز به) فكل سوء عملنا جزينا به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( غفر الله لك يا أبا بكر ألست تمرض ألست تنصب ألست تحزن ألست تصيبك اللأواء قال : بلى
قال : فهو ما تجزون به) مسندأحمد
أي:أن ما يصيبك فهو كفارة لذنوبك

% من عرف حقيقة الدنيا وعرف أن الله يختار للعبد مافيه خير له رضي بذلك فإن الله أرحم الراحمين وأحكم الحاكمين .

% قال عمر رضي الله عنه / ما أبالي أصبحت على يسر أو عسر لأني لا أدري أيهما خيرلي .

% لماذا تدمن التفكير والله ولي التدبير،،
ولماذا القلق من المجهول وكل شيء عند ربي معلوم،،
اطمئن فأنت في عين الله الحفيظ ،،
كفالته بلا حدود، وعطاياه لا تمنعها السدود ،،
فقط قل بقلبك: الله معي وهو ناظري وهو حسبي ونعم الوكيل..

: المؤمن بالله
يظل بينه وبين اليأس حاجز
لأنه يعلم أن الأمور كلها بيد الله سبحانه وتعالى وإني لأدعو الله حتى كأنما أرى بجميل الظن ما الله صانع
¤إنما أشكو بثي وحزني إلى الله¤

% هي الدنيا إن أضحكتنا مره أبكتنا مرات وإن تبسمت في وجوهنا مره كشرت لنا مرات نسير في طريقها المظلم فنتعثر بعثرات آلامها ومصائبها تشعل قنديل التفاؤل والأمل لنرى مكامن الطريق وآثقين أن بصبرنا وجلدنا وأملنا ومجاهدتنا وأعظم شيء إيماننا بربنا سنصل لبر الأماااان ..

% أتي رجل وكان ضريرآ. محطم الوجه.على الوليد ابن عبدالملك.فسأله الوليد عن حاله.فقال الرجل:لقد بت ليلة في وادي ولا يوجد أحد من بني عبس أغنى مني ..فأتى علينا سيل فذهب بما كان لي من أهل وإبل ومال وولد.إلا صبي وبعير.فهرب البعير فوضعت الصبي من يدي واتبعت البعير..فأدركت أبني وقد افترسه الذئب.فتركته ولحقت بالبعير ..فرمحني رمحه حطم بها وجهي وأذهب عيني…
وأصبحت لامال ولا ولد حتى بصري قد فقدته…
فقال الوليد:اذهبوا بهذا الرجل إلى عروة بن الزبير ليعلم أن في الناس من هو أعظم بلاء منه(وقد كان عروة قد أصابه بلاء متتابع)

% يقول جعفر الصادق_رضي الله عنه_
عجبت لمن ابتلي بأربع كيف يغفل عن أربع:
1)من ابتلى بالضر كيف يغفل عن:{أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين}الأنبياء-83-ثم يقول الله معقبا على ذلك{فاستجبنا له فكشفنا مابه من ضر وءاتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين}-84-

2)من ابتلي بالغم كيف يغفل عن:
{لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين}الأنبياء-87-

3)من ابتلي بموجبات الخوف كيف يغفل عن:{حسبنا الله ونعم الوكيل}
آل عمران-173- ثم يقول الله معقبا على ذلك:{فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم}آل عمران -174-

4)من ابتلي بالمكر كيف يغفل عن:
{وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد}غافر-44-ثم يقول الله معقبا على ذلك:{فوقاه الله سيئات ما مكروا وحاق بآل فرعون سوء العذاب}غافر-45-

% يا صاحب الهم إن الهم منفرج
أبشر بخير فإن الفارج
الله
اليأس يقطع أحيانا بصاحبه
لاتيأسن فإن الكافي
الله
الله يحدث بعد العسر ميسرة
لا تجزعن فإن الصانع
الله
إذا بليت فثق بالله وارض به
إن الذي يكشف البلوى هو
الله
[والله] مالك غير الله من أحد
فحسبك الله , و في كل لك
الله
%إليك إله العرش أشكو تضرعا
وأدعوك في الضراء ربي لتسمعا
إلهي فحقق ذا الرجاء وكن بنا
رؤوفا رحيما مستجيبا لنا الدعا
فيا محسنا قد كنت تحسن دائما
ويا واسعا قد كان عفوك أوسعا
نعوذ بك اللهم من سوء صنعنا
فإن لنا في العفو منك لمطمعا
أغثنا أغثنا وارفع الشده التي
أصابت وصابت وكشف الضر وارفعا
وجد وتفضل بالذي أنت أهله
من العفو والغفران يا خير من يدعـى

% إذا أنت حزين ومهتم
إذا أنت كئيب ومغتم
فارفع يديك للذي
حبه دواء وبلسم
خلك معه دايم
وقلبك بحبه هايم
تنفرج همومك
في أمسك ويومك
% لا تقتل نفسك بالهم. فالهم لا يخفف المصيبة

%كم في الحياة من حرقات ممزوجة مرا نتجرعها بألم، مستندين إلى لطف الله
وحقا اللهم هون علينا معاشنا حتى نلقاك

% ارض عن الله فيما فعله بك◦‏
ولا تتمنى زوال حالة إقامتك فيها◦‏
فهو أدرى◦

%من أقوال الحكماء
أرفعوا أمواج البلاء بالدعاء
*ما أشتد خطب إلا وأعقبه فرح
ولا أنسد باب إلا سوف ينفرج
فتفاءلوا وأبشروا

% إذا أظلم واقعك وفقدت الثقة بمن حولك فارفع رأسك إلى السماء لتجد البديل لما فقدت

% انصهار الذهب يحيله إلى تحفه:
وطرق النحاس يحيله أسلاكا :
نحت الصخر يحيله إلى مجسما:
وكل ما زاد عليك الألم في الحياة كلما زادت قيمتك ..

%الله سبحانه لم يخلق مشكلة بدون حل لها. لذلك لم يصنع أحدا القفل بدون مفتاح.

% رباه لطفك بعبدك هذا حيثما الأقدار دارت..
ويسر له الخير إذا ما نفسه احتارت!
وأنر بالإيمان دربه أينما قدماه سارت ..
وأشدد أزره إذا ما القوة منه خارت..
يا من بنورك أشرقت الأرض والكواكب سارت
% إذا ابتليت فثق بالله ولا تجزع
وإذا عوفيت فاشكرالله ولا تقطع
وإذا وقف بك أمر فلا تيأس ولاتطمع
وفوض أمرك إلى الله نعم الملجأ ونعم المرجع
فإذا فعلت ذلك فقد فزت بخيرالدارين أجمع ”

% هنيئا لمن ابتلاهم الله فصبروا..(إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب،)

% لكل دمعة بسمة..ولكل بسمة نهاية..ونهاية البسمة دمعة.. ولحن الحياة بداية ونهاية ..وبسمة ودمعة.. فلا تفرح كثيرآ،ولا تحزن كثيرآ، وإذا أصابك أحدهما فنصيبك من الآخر آت مع صفحات القدر،،،
% ( شروق وغروب )
لاتدع اليأس يستولي عليك.. انظر إلى حيث تشرق الشمس كفجر جديد لتتعلم الدرس الذي أراد الله للناس أن يتعلموه..،،،

% بالإيمان تصبح من نكد العيش إلى فردوس الأمن ..وبالإيمان يصبح الإخفاق نجاحا,,والفقر غنى ..والمصيبة نعمة.. والمحنة منحه

% ليس معك إلا الله وحده فلا تفتر بل اخلص في عبادة ربك وتوكل عليه وكفي به وكيلا

%إذا تاهت النفس في بيداء من الهم والحزن ,,
وضللت في مجاهيل من الشك والحيرة
وتخبطت في غابات الإفلاس والضياع
فأذكر الله {ألا بذكر الله تطمئن القلوب}

% إذا عقك القريب ,,
وهجرك الصاحب ,,
واستبد بك الظالم ,,
وصد عنك الحبيب
فاذكرالله _ فهو سلوه من كل غائب
%إذا سئمت من الحياة ومن فيها والأرض ومن عليها , والكون وما حواه فذكر الله لتنزل عليك الرحمات وتحفك البركات وتحضنك الأرض والسموات).

% من عنده صبرا فقد ملك أغلى كنوز العالم ..وأعظم ثروة في الدنيا تجده راضيا باسما حليما فالصبر حبيب الله ..لأن الله يحب الصابرين ).
أخيرا” أذكر لك هذه القصة التي تعجبت منها وحمدت الله على نعمه.. وقد هانت مصيبتي عند قراءة هذه القصة..
قصة مؤثرة جدا” جدا”:
% قال عبدالله بن محمد :
خرجت إلى ساحل البحر مرابطآ وكان رباطنا يومئذ عريش مصر. قال : فلما انتهيت إلى الساحل فإذا أنا ببطيحة ، وفي البطيحة خيمة فيها رجل قد ذهبت يداه ورجلاه وثقل سمعه وبصره ، وماله من جارحة تنفعه إلا لسانه ، وهو يقول : اللهم أوزعني أن أحمدك ، أكافئ به شكر نعمتك التي أنعمت علي ، وفضلتني على كثير ممن خلقت تفضيلا .
قال عبدالله : قلت : والله لآتين هذا الرجل ولأسألنه أنى له هذا الكلام ، هل هو فهم ، أم علم ، أم إلهام ألهم؟
فأتيت الرجل فسلمت عليه فقلت : سمعتك وأنت تقول : اللهم أوزعني أن أحمدك أكافئ به شكر نعمتك التي أنعمت علي وفضلتني على كثير ممن خلقت تفضيلا

فأي نعمة من نعم الله عليك تحمده عليها ، وأي فضيلة تفضل بها عليك تشكره عليها؟!!
قال الرجل: وما ترى ما صنع ربي؟! و و الله لو أرسل السماء علي نارا فأحرقني ، وأمرالجبال فدمرتني ، وأمر البحار فأغرقتني ، وأمر الأرض فبلعتني ، ما ازددت لربي إلا شكرآ !! لما أنعم علي من لساني هذا ، ولكن يا عبدالله إذا أتيتني لي إليك حاجة ، قد تراني على أي حالة أنا ، أنا لست أقدر على نفسي على ضر و لانفع ، ولقد كان معي بني لي يتعاهدني في وقت صلاتي ، فيوضيني ، وإذا جعت أطعمني ، وإذا عطشت سقاني ، ولقد فقدته منذ ثلاثة أيام ، فتحسسه لي رحمك الله ،
فقلت : والله مامشى خلق في حاجة خلق كان أعظم عند الله أجرآ ممن يمشي في حاجة مثلك .
فمضيت في طلب الغلام ، فما مضيت غير بعيد ، حتى صرت بين كثبان من الرمل فإذا أنا بالغلام قد افترسه سبع وأكل لحمه ،
فاسترجعت وقلت : أنى لي وجه رقيق أتي به الرجل ؟!
فبينما أنا مقبل نحوه إذا خطر على قلبي ذكر أيوب _عليه السلام_ فلما أتيته سلمت عليه فرد علي السلام فقال : ألست بصاحبي ؟ قلت : بلى .
قال : ما فعلت في حاجتي ؟ فقلت : أنت أكرم على الله أم أيوب النبي ؟ قال : بل أيوب النبي .
قلت : هل علمت ماصنع به ربه ؟
أليس قد ابتلاه بماله وأهله وولده ؟
قال : بلى
قلت : فكيف وجده ؟ قال : وجده صابرا شاكرا حامدا
قلت : لم يرض منه ذلك حتى أوحش من أقربائه وأحبائه ؟
قال : نعم
قلت : فكيف وجده ربه ؟
قال : وجده صابرآ شاكرآ حامدآ
قلت : فلم يرض منه بذلك حتى صيره عرضآ لمار الطريق
هل علمت ؟
قال : نعم
قلت : كيف وجده ربه ؟
قال : صابرآ شاكرآ حامدآ
أوجز رحمك الله
قلت : إن الغلام الذي أرسلتني في طلبه وجدته بين كثبان الرمل وقد أفترسه سبع فأكل لحمه
فأعظم الله لك الأجر وألهمك الصبر
فقال المبتلى : الحمد لله الذي لم يخلق من ذريتي خلقا يعصيه ، فيعذبه بالنار ، ثم استرجع ، وشهق شهقة فمات ،
فقلت :إنا لله وإنا إليه راجعون عظمت مصيبتي_
رجل مثل هذا إن تركته أكلته السباع وإن قعدت لم أقدر على ضر ولا نفع
فسجيته بشملة كانت علي وقعت عند رأسه باكيآ فبينما أنا قاعد إذ تهجم علي أربعة رجال فقالوا : ياعبدالله ماحالك ، وما قصتك؟
فقصصت عليهم قصتي وقصته
فقالوا لي : أكشفت لنا عن وجهه عسانا نعرفه
فكشف عن وجهه فانكب القوم عليه يقبلون عينيه مرة ويديه أخرى
ويقول :
بأي عين طالما غضت عن محارم الله ، بأي جسم طالما كان ساجدآ والناس نيام
فقلت : من هذا يرحمكم الله ؟ فقالوا هذا أبو قلابة الجرمي صاحب ابن عباس لقد كان شديد الحب لله وللرسول صلى الله عليه وسلم

فغسلناه وكفناه بأثواب كانت معنا وصلينا عليه ودفناه فانصرف القوم وانصرفت إلى رباطي فلما أن جن علي الليل وضعت رأسي فرأيته فيما يرى النائم في روضة من رياض الجنة وعليه حلتان من حلل الجنة وهو يتلو الوحي (سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار)
فقلت : ألست بصاحبي ؟ قال : بلى
قلت : أنى لك هذا ؟ قال : إن لله درجات لا تنال إلا بالصبرعند البلاء
، والشكر عند الرخاء ، مع خشية الله عز وجل في السر والعلانية .

صلى الله على نبينا محمد_
% التائبـ منـ الذنبـ…..
عضو فريق الإنتاج بجوال الخير
………
فريق جوال الخير
معاً على طريق الخير
خدمة بلاك بيري
pin:27228585
تواصل – استفسار – اقتراح
www.jawalk.ws
الإصدار الثامن
يقع مقر فريق جوال الخير في مكتب الدعوة بحي الروضة في الرياض على طريق الملك عبدالله.
الجوال:
0558118112
هاتف:
012492727
فاكس:
012401175

لا تنسونا من صالح الدعاء

التعليقات 0

اترك تعليقاً

خواطر مقترحة

افضل انواع السهر

السهر المطلوب تتحدث كتب النفس وبرامج الاستشارات التلفزيونية والنصائح الطبية ونحوها عن مشكلة يسمونها مشكلة السهر ويطرحون لها الحلول والعلاجات ويتكلمون عن...

مستحيل …..

كم من الذي لا يعرف المستحيل .. من الكلمات التي لا نحب أن تسمعها .. صعبه .. مستحيل .. لا أقدر .....

مسابقة للبويات

حيث اتفقت إحدى «البويات» على الزواج من حبيبتھا بعد قصة حب عنيفة جمعت بينھما، فما كان لتصرفاتھا من ھذه الفتاة إلا إعلان...

مدمن الإنترنت

أرسل رساله إلى من أدمن الأنترنت وخاصة من يدخل بعض المواقع ويكتب بعض الكلمات ثم يختار صور وإذا بأجمل الفتيات أمام عيناه،...

فيديوهات مقترحة