شبكاتنا الإجتماعية

من قصص العفو والصفح

تقييم
1/51 rating
3446

( وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات
والأرض أعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء
والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله
يحب المحسنين ) ..

قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ:
( إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا
يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا)

من محاسن الأخلاق:
العفو والصفح

من نال مني أو علقت بذمته
أبرأته لله شاكرا منته

ليس لأحد منا إلا وله مواقف وحوادث مختلفة من الظلم ….
أو التعدي على حق من حقوقه.ولكن نختلف في مقابلة هذا
الظلم كل حسب سعة صدره .. وتواضعه.. وحلمه .. ..

فمنا : من يعفو ويتجاوز ويصفح,راغبا” في تهذيب نفسه وترويضها ..
وراجيا” في الأجر والثواب من الله ـ عز وجل ـ..
ولكن الغريب أن بعض الناس يعدون الصفح والعفو والسماح لمن
ظلموهم أو أقرضوهم ذلا ومهانة..

لا يا غالي:

الله وهو الله من صفاته العفو.. يعفو عمن عصاه
فإذا أردت أن تعفو عن أحد.. فتذكر حالك أنت مع ربك..
تذكر عفو ربك عنك وأنت كنت تعصيه..

تذكر عفو الله عن الرجل من بني إسرائيل حينما مات
وأمر أبناءه أن يحرقوا جثته وينثروا رماد جثته في البحر..
حتى لا يعذبه الله!!

فجمع الله رماد جثته وسأله عن سبب فعله،، فقال الرجل:
خوفا منك يارب…

فعفا الله عن هذا الرجل وأدخله الجنة..
وكذلك المرأة الباغية التي عفا الله عنها بعد أن أسقت كلبا …
هذا عفوه ـ سبحانه وتعالى ـ… فلماذا لا نعفو نحن… أليس الله يعفو عنا؟!!

* قدوتنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ..
لما فعل المشركون بالنبي ما فعلوا يوم أحد من قتل عمه والتمثيل به
ومن كسر رباعيته وشج وجهه .. فطلب إليه أحد أصحابه أن يدعو على
المشركين الظالمين …

فكانت المفاجأة منه بأبي هو وأمي فقال:
(اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) ..
* يا غــالي:

إنك إن عفوت وصفحت نلت عز الدنيا وشرف الآخرة..
{فمن عفا وأصلح فأجره على الله إن الله لا يحب الظالمين }.

قال أحدهم للعالم التابعي سالم بن عبدالله بن عمر :
إنك رجل سوء !!
فقال:
ما عرفني إلا أنت….

فاعف وتجاوز عمن أساء لك تجد الراحة والسعادة..
{وإن تعفوا وتصلحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم } .
وما أحسن ما قاله الإمام الشافعي عن السماحة وحسن الخلق:
ولو أنني أسعى لنفعي ،وجدتني
كثير التواني للذي أنا طالبه
ولكنني أسعى لأنفع صاحبي
وعار على الشبعان إن جاع صاحبه

ياكريم الخصال:

ترى أغلب الناس الذين يتميزون بصفة العفو والصفح …
قد هذبوا ونقوا صدورهم وقلوبهم ..

واكتسبوا إلى جانب هذا الخلق العظيم :
الحلم,, والكرم,,والبذل ,,والإيثار,, والبر,, والرحمة..

ولعلك إن عفوت عن الناس قد يقابله ذلك تنفيس كربتهم
وقد قال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ:
( من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه
كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله
عليه في الدنيا والآخرة..) .
أسأل الله أن ينفس عنك كربك كما نفست عنهم كربهم …

وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ قال:

(كان تاجر يداين الناس ,فإذا رأى معسرا” قال لفتيانه تجاوزوا عنه لعل
الله أن يتجاوز عنا ,تجاوز الله عنه ).متفق عليه..

تجـاوز اللــه عنك يا أخي:
العفو والتجاوز لا يقتضي الذل والضعف والمهانة ,
بل إنه قمة الشجاعة والامتنان وغلبة الهوى,
ولا سيما إذا كان العفو عند المقدرة على الانتصار..
فإن أردت أن تكون محبوبا من الناس,,
فاعف واصفح وسامح….
إن أردت أن تنعم بالأمان والمحبة والترابط ,,
فاعف واصفح وسامح…

إن أردت السعادة والراحة والرضا
فاعف واصفح وسامح…
بالعفو والصفح:

سوف تسعد النفس وترقى إلى درجة الإحسان .. وتشعر بحلاوة الراحة
والطمأنينة والسكينة وشرف النفس وعزتها …
لأن هذا العمل يزيل ما في القلوب من كره وعداوة وضغائن..
لذلك يجب أن تخلص لله في كل أمور دينك,
فلا تنتظر أن يشكرك الناس على ما تحسن به إليهم….
فسارع إلى هذا العمل العظيم ,وقل بلسان الواثق بالله:
إنما فعلت ذلك للــــه ولا أنتظر من الناس شكرا” ولا ثناء….
لا تنتظر شكرا” من أحد .. ويكفيك ثواب الصمد ..
أسعدك الله نصيحتي لك:

أن تعفو وتتجاوز وتصفح عمن حولك ممن تعدى عليك ..
أو ممن كانت لك حاجة عنده ..فإن الله سوف يجازيك يوم العرض الأكبر
ويوم تكون بأشد الحاجة إلى تجاوز الرحمن عنك وتكون وقتها بأشد الحاجة
إلى رحمات الله ومغفرته وعفوه.

ياعفو ياعفو:
اللهم إن في تدبيرك مايغني عن الحيل ،،
وفي كرمك ماهو فوق الأمل ،،
وفي حلمك مايسد الخلل ،،
وفي عفوك مايمحو الزلل ،،
اللهم تولني بولايتك وكرمك وعفوك..

وقفــة يسيرة:

قد تقول لا أستطيع أن أعفو..
أو أني لم أنشأ على مثل هذه الخصال الطيبة…. إذن لا تيأس من نفسك .. فالتحول بطيء وستصادف عقبات
تخمد الهمة .. فلا تدعها تتغلب عليك
اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا….
أخوكم :
التائب من الذنب ..
عضو فريق الإنتاج – منتدى فريق جوال الخير

ــــ
………
فريق جوال الخير
معاً على طريق الخير
خدمة بلاك بيري
pin:27228585
تواصل – استفسار – اقتراح
www.jawalk.ws
الإصدار الثامن
يقع مقر فريق جوال الخير في مكتب الدعوة بحي الروضة في الرياض على طريق الملك عبدالله.
الجوال:
0558118112
هاتف:
012492727
فاكس:
012401175

لا تنسونا من صالح الدعاء

التعليقات 0

اترك تعليقاً

خواطر مقترحة

افضل انواع السهر

السهر المطلوب تتحدث كتب النفس وبرامج الاستشارات التلفزيونية والنصائح الطبية ونحوها عن مشكلة يسمونها مشكلة السهر ويطرحون لها الحلول والعلاجات ويتكلمون عن...

مستحيل …..

كم من الذي لا يعرف المستحيل .. من الكلمات التي لا نحب أن تسمعها .. صعبه .. مستحيل .. لا أقدر .....

مسابقة للبويات

حيث اتفقت إحدى «البويات» على الزواج من حبيبتھا بعد قصة حب عنيفة جمعت بينھما، فما كان لتصرفاتھا من ھذه الفتاة إلا إعلان...

مدمن الإنترنت

أرسل رساله إلى من أدمن الأنترنت وخاصة من يدخل بعض المواقع ويكتب بعض الكلمات ثم يختار صور وإذا بأجمل الفتيات أمام عيناه،...

فيديوهات مقترحة