شبكاتنا الإجتماعية

معاناة فهد

تقييم
0/50 ratings
196

أسمعوا قصة فهد يا طلاب العلم، والله أن قصة فهد أثرت في نفسي في حج هذا العام، أثرت في نفسي كثيراً، لما أرتدى الإحرام إذا بثلاث ثقوب في بطنه من أثر عمليات جراحية .. فهد ما القصة .. أخبرني ؟
قال : القصة باختصار -أعانك الله- أن تتحمل حديثي ..
قلت : حياك الله أخبرني يا فهد فكأن الخبر عندك غرابه ..
قال فهد : والله عشت وأنا في الظلال أسير وفي دروب الغواية أذهب وأمضي .. تريد باختصار قصة هذه الثقوب ..
والله ما كنت أعرف أن هناك بعث ولا نشور .. والله ما كنت أعلم
ما جاء أحد نبهنا ولا وجهنا ولا نصحنا، بل طلاب العلم عندنا إنما هم مختلفون ومتشاجرون والله ما يزورنا أحد ولا أحد يناصحنا ..
أسمعوا ماذا يقول فهد .. ما تراه في بطني كله من الانتحار شبابي أمضيته في غرفة العناية المركزة مرة من المرات أخذت السكين وطعنت به بطني، أريد الهلاك لأني أرى الطيبين والأخيار وأقول ما الفرق بيني وبينهم .. محرمات وفواحش وسفرات ومسكرات ومخدرات في كل حين، ضحيت بكل شيء دراستي مستقبلي عقلي فكري مستواي كل شيء ضحيت به من أجل المعاصي والملاهي، طعنت بطني بسكين أريد الهلاك لم أمت لأن الله ما أراد لي موت ..
ثم القصة الثانية .. أما العملية الثانية ركبت بسيارتي وأنا أقودها بسرعة خيالية وكنت قادم من الشمال لأنه من شمال المملكة أريد التفحيط وغيره وانقلبت السيارة وما شعرت بنفسي إلا بالعناية المركزة بعد أشهر ولم أمت لأن الله ما أراد لي الموت ..
أما الثالثة .. فأني اعتنيت سطح بيتنا ورميت بنفسي من أعلى السطح أريد الهلاك .. أنظروا شجاعة الإنسان في حال المعصية .. فرميت بنفسي أريد الهلاك فما أراد الله لي الهلاك والموت .. فتكسرت فقعدت مدتاً فما اتعظت لذلك ..
قلت : يا فهد لقد أتعبتني وهو يجهش بالبكاء ويتألم وهو يقول لي قصته ..
فقلت يا فهد أعطني الرابعة ؟
قال : أما الرابعة لما يئست من هذه المحاولات كلها ولم تنجح أخذت المسدس ووضعته تحت قلبي فرميت بالرصاصة فدخلت في جسمي حتى خرجت من المكان الآخر، أصبت بالغيبوبة لمدة سنة و8 أشهر، لا أعلم بشيء ولا أحس بشيء مكثت في المستشفى ولم أمت، لأن الله لم يريد لي الموت والهلاك، ثم قال فهد :
اسمع القصة الخامسة !!؟
أما الخامسة.. فقد جاءنا من الشمال -دون أن أحدد المنقطة- إلى الرياض كنا في أيام المعاصي تصور لكل فاحشة نقوم بها وكل عمل نقوم به، جئنا بسيارتين وكنا 7 أشخاص ونحن في قمت السُكر والمخدرات، جاءنا ننافس شباب أهل الرياض في التفحيط، وشل السيارات، وقفنا عند محطة بنزين، فذهب الأخوة الأربعة في السيارة، ونحن سوف نلحق بهم إذا انتهينا ما بيننا وبينهم إلا 10 دقائق لما انتهينا من المحطة نزلنا للبر، إذا بنا نرى غبار شديد ونار شديده، فقلنا : من أين هذا المكان ؟ من أين أتى هذا الغبار والنار ؟ فقلنا : لنذهب ونرى ..
وسرعنا سرعة قوية بالسيارة ونحن في سكر وضحكات نسأل الله السلامة والعافية، لما وصلنا عندهم تفاجأنا أن السيارة سيارة أصحابنا الأيادي مقطعة والأجسام مقطعة والوجوه محترقة .. لا إله إلا الله ..
والله ما أتعظنا بهذا الموقف والمنظر .. يوم يفر المرء من أخيه .. فررنا منهم الذي فعلنا لهم شيء واحد أننا أتصلنا على أهليهم وقلنا لهم أن أبنائكم حصل لهم حادث في الرياض في المكان الفلاني ولم نخبرهم أننا كنا معهم ولم نتكلم بشيء ..
يقول فهد : والله ذقت مرارة المعاصي باختصار ..
قلت : فهد أسمح لي لا أستطيع أن أسمع منك أكثر ..

مفرغ من
إصدار روائع العبر 1000 دقيقة شيقة
جوال الخير
@Jawalk1
00966558118112

التعليقات 0

اترك تعليقاً

    خواطر مقترحة

    افضل انواع السهر

    السهر المطلوب تتحدث كتب النفس وبرامج الاستشارات التلفزيونية والنصائح الطبية ونحوها عن مشكلة يسمونها مشكلة السهر ويطرحون لها الحلول والعلاجات ويتكلمون عن...

    مستحيل …..

    كم من الذي لا يعرف المستحيل .. من الكلمات التي لا نحب أن تسمعها .. صعبه .. مستحيل .. لا أقدر .....

    مسابقة للبويات

    حيث اتفقت إحدى «البويات» على الزواج من حبيبتھا بعد قصة حب عنيفة جمعت بينھما، فما كان لتصرفاتھا من ھذه الفتاة إلا إعلان...

    مدمن الإنترنت

    أرسل رساله إلى من أدمن الأنترنت وخاصة من يدخل بعض المواقع ويكتب بعض الكلمات ثم يختار صور وإذا بأجمل الفتيات أمام عيناه،...

    فيديوهات مقترحة