شبكاتنا الإجتماعية

لا سفر هذه السنة .. مكتوب علينا قضاء هذه العطلة في بيتنا

تقييم
0/50 ratings
216

إني أوجهه النداء إلى جميع الصالحات .. يا أخوات .. ليكن الجمال كله في مرضاة الله -عزوجل-
الله أكبر يا أختي .. ما أجمل أن تكوني جميله بدينك وحياءك وعقيدتك .. هدفك إسعاد المسلمين وإنقادهم من ظلمات الجهل والعصيان أختي .. أمنحي لي قلبك .. أروي إليكِ قصة نور .. التي أبكت الناس جميعاً ..

نور الجميله ليست فقط في وجهها .. بل جميله في قلبها .. قالت هناء بدأت أختي نور شحيلت الوجهه لكنها كعادتها لاتملء من قراءة القرآن الكريم .. كلما بحثت عنها أجدها في مصلاها .. راكعة ساجده رافعه يديها إلى الله -عزوجل- هكذا في الصباح حالها وفي المساء وفي جوف الليل .. تسكب الدموع لمولاها .. كنت أحرص على قراءة المجلات الفنية والكتب ذات الطابع القصصي ..
اشاهد الفيديو بكثره حتى أشتهرت بذلك .. كنت أئدي واجباتي كامله ولست منضبطه في صلاتي .. بعد أن أغلقت الفييديو وبعد أن شاهدت أفلام متنوعه لمدة ثلاث ساعات متواصله .. هاهو الآذان يرتفع من المسجد المجاور .. عدت إلى فراشي فجأه سمعتها تناديني
يا هنا .. يا هناء .. أجبتها ماذا تريدين مني يا نور ؟
قالت: بنبره حاده وهي جالسه في مصلاها لا تنامي قبل أن تصلي الفجر ..
قلت لها : آهو باقي ساعه على آذان الفجر .. وما سمعتيه هو الأذان الأول ..
قالت لي بنبرة حنونه تعالي لي ياهناء .. هكذا كانت أختي طيبة حنونه حتى قبل أن يصيبها المرض الخبيث .. نادتني وأنا أشعر بصفاء صدقها ..
جئت إليها قلت نعم .. ماذا تريدين .. ؟
قالت: أجلسي ..
قلت: نعم ها أنا جلستُ ..
قالت: بصوت ضعيف كل نفساً ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة .. سكتت لحظات ثم سألتني .. ألم تؤمني بالموت ..
قلت: نعم مؤمنه ..
قالت: ألآ تعلميني أنك ستحاسبين على كل صغيرة وكبيره .
قلت: بلا .. ولكن الله غفور رحيم .. والعمر طويل ..
قالت: يا هناء .. يا أختي .. ألستِ تخافين من الموت وبغتته .. أنظري هند أصغر منك وتوفيت في حادث سياره .. وفلانه وفلانه وفلانه .. العمر لا يعرف عمر محدداً ولا ليس له مقياس ..
أجبتها بصوت خائف حيث مصلاها المظلم إني أخاف من الظلام يا نور وقد أخفتيني من الموت كيف أنام الآن .. كنت أظن أنك عندما ناديتيني أنكِِِِ وافقتي على السفر معنا خارج في هذه الإجازة .. فجأه تغير صوتها وقالت لعلي هذه السنه أسافر سفراً بعيداً إلى مكان الآخر .. ربما يا هناء الأعمار بيد الله .. وأنفجرت بالبكاء .. تذكرت مرضها الخبيث .. وقد أخبر الأطباء أبي سراً أن مرضها لن يمهلها وقتاً طويلاً .. لكن ن أخبرها بذلك ؟ أم أنها تتوقع ذلك ؟
كنت أفكر وفجأه جاءني صوتها .. مالكِ تفكرين يا هناء ؟
هل تعتقدين أنني أقول هذا لأنني مريضه .. كلا .. ربما أكون أطول عمراً من الأصحاء .. لكن أنتِ يا هناء إلى متى ستعيشين ..
ربما 20 سنة .. ربما أربعون سنة .. ربما ستون سنة .. ثم ماذا؟
ثم قالت لا فرق بيننا كلنا سنرحل ونغادر هذه الدنيا إما إلى الجنة وإما إلى النار ..

ألم تسمعي قوله تعالى 🙁 فمن زحزح عن الجنة فقد فاز ) قلت تصبحبن على خير يا حبيبتي وهرولت مسرعة إلى غرفتي كان صوتها يطادني لا تنسي الصلاة يا هناء هداكِ الله ..
الساعة الثامنة صباحاً .. أستيقظت من نومي أسمع طرقاً على باب غرفتي .. هذا ليس موعد أستيقاظي .. بكاء وأصوات يا آله ماذا جرى .. لقد تردى حالة نور وذهب بها أبي إلى المستشفى .. إنا لله وإن إليه راجعون .. لا سفر هذه السنة .. مكتوب علينا قضاء هذه العطلة في بيتنا .. بعد إنتظار طويل في البيت بعد الساعة الواحدة ظهراً أتصل أبي من المستشفى فيقول بإمكانكم زيارة أختكم الآن هيا بسرعه .. أخبرتني أمي أن صوت أبي غير مطمئن .. لبست عباءتي على كتفي وركبنا السياره كان الطريق طويلاً وكانت أمي بجواري تدعوا الله لأختي .. كانت تقول يالله أنها أبنتي الصالحه .. أنها ما ضيعت ساعة ولا وقتاً إلا في مرضاتك ..
وصلنا إلى المستشفى .. دخلنا من باب الطوارى .. صعدنا على الدرج إنها في العناية المركزة أخذتنا الممرضه إليها وكانت تقول لنا في الطريق إلى أختي إنها فتاة طيبة .. إنها صالحه تذكر الله دائماً .. طمنت أمي أنها في تحسن بعد الغيبوية التي أصابتها
وصلنا ممنوع الدخول لأكثر من شخصاً واحداً .. في الغرفة وأمام زجاجة الغرفه أرى نور وأمي واقفة بجوارها بعد دقيقتين خرجت أمي بعد لم تستطع إخفاء دموعها سمحوا لي بالدخول والسلام عليها بشرط أن لا أتحدث معها كثيراً ..
كيف حالك يا نوم لقد كنت بخير مساء البارحه .. ماذا جرى لكِ .. أجابتني بعد أن ضغطت على يدي أنا الآن الحمد لله بخير ..
قلت: لكن يديك الآن بارده .. كنت جالسه على حافة السرير .. فلمست ساقها .. أبعدت قدميها عني ..
فقلت: آسفه يا أختي إذا كنتُ ضايقتكِ ..
قالت: كلا .. لكني تذكرت قوله تعالى 🙁 وألتفت الساق بالساق إلى ربك يومئذ المساق ) ثم قالت عليك يا هناء بالدعاء لي فربما أستقبل أول أيام الآخره سفري بعيد وزادي قليل .. سقطت دمعه من عيني بعد أن سمعت ما قالت .. بكيت كثيراً أخرجوني من عندها أستمريت في البكاء وأصبح أبي خائفاً علي من كثرة بكائي أكثر من خوفه على أختي نور .. لم يتعودوا علي على أنطوائي في غرفتي بعد أن رجعنا إلى البيت .. مع غروب شمس ذلك اليوم الحزين سمعنا صوت في بيتنا دخلت علي أبنت خالتي ثم أبنت عمتي أحداث سريعه كثر القادمون .. شيئاً واحداً عرفته أختي نور ماتت .. لم أميز من جاء وماذا قالوا .. يا الله أين أنا وماذا جرى ؟

عجزت حتى عن البكاء .. أخذ أبي بيدي لأودع أختي الوداع الأخير .. لم أتذكر أي شيء .. قالوا أني قبلتها على رأسها .. لم أعد أتذكر أني شيء واحد وهي مسجات على فراش الموت .. تذكرت قولها ( وألتفت الساق بالساق ) ..

عرفت حقيقة أن إلى ربك المساق .. عدت إلى مصلاها تلك الليله بدأت أصلي على سجادتها وأدعوا لها .. تذكرت أختي نور التي قاسمتني بحياتي فنحن تؤئمتين .. تذكرتُ من شاركتني في همومي .. تذكرت من نفست عني كربتي .. تذكرت من كانت تنصحني ..
تذكرت من كانت تدعو لي بالهداية .. الله المستعان .. هذه أول ليلة في قبرها .. اللهم أرحمها ونور لها في قبرها ..
هذا هو مصحفها .. وهذه هي سجادتها .. وهذا قلمها .. وهذه هي أدواتها .. بل هذا هو فستانها الوردي الجميل الذي قالته لي سأخبئه لزواجي .. تذكرتها وتذكرت على الأيام الضائعه .. ودعوت الله أن يغفر لي ويرحمني وأن يثبت أختي في قبرها ..
سألت نفسي ماذا لو كنتِ أنتِ الميته .. بقيت أفكر طوال الليله .. شعرت بجمال أختي الحقيقي .. إنه جمال نفسها .. جمال قلبها .. إنه جمال حبها للخير ونصحها للناس .. أذ الفجر أديتها تذكرت مقوله ابن عمر 🙁 إذا أصبحت فلا تنتظر المساء وإذا أمسيت فلا تنتظر المساء ) هكذا كانت أختي نور سبب في هدايتي وقربي إلى الله .. إني وجه إلى نداء إلى جميع الصالحات وإلى كل المسلمات يا أخواتي ليكن الجمال كله في مرضاة الله وفي طاعته وفي إتباع سنته رسوله -صلى الله عليه وسلم- وفي تربية الأولاد والذريه على الصالح والتقوى .. أليس من الجمال الحقيقي أن تخلف المسلمه جيلاً مسلماً يوحد الله وينصر الله والإسلام .. جيل يتربى على تعظيم أوامر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .. بلا والله ..

مفرغ من
إصدار بنات 1000 دقيقة شيقة
جوال الخير
@Jawalk1
00966558118112

التعليقات 0

اترك تعليقاً

    خواطر مقترحة

    افضل انواع السهر

    السهر المطلوب تتحدث كتب النفس وبرامج الاستشارات التلفزيونية والنصائح الطبية ونحوها عن مشكلة يسمونها مشكلة السهر ويطرحون لها الحلول والعلاجات ويتكلمون عن...

    مستحيل …..

    كم من الذي لا يعرف المستحيل .. من الكلمات التي لا نحب أن تسمعها .. صعبه .. مستحيل .. لا أقدر .....

    مسابقة للبويات

    حيث اتفقت إحدى «البويات» على الزواج من حبيبتھا بعد قصة حب عنيفة جمعت بينھما، فما كان لتصرفاتھا من ھذه الفتاة إلا إعلان...

    مدمن الإنترنت

    أرسل رساله إلى من أدمن الأنترنت وخاصة من يدخل بعض المواقع ويكتب بعض الكلمات ثم يختار صور وإذا بأجمل الفتيات أمام عيناه،...

    فيديوهات مقترحة