شبكاتنا الإجتماعية

فأذلهم الله

تقييم
0/50 ratings
100

فأذلهم الله

كثيـــر من الجهـــــــــال
اعتمدوا على رحمة الله
وعفـــوه وكرمــــــــــه
وضيعوا أمره ونهيــــــه
و نسوا انه شديد العقـــــــــاب
وأنه لا يرد بأسه عن القوم المجرمين ومن اعتمد على العفـــو
مع الإصرار الشديد على الذنب فهو كالمعـــاند ..

وقال معروف :
رجاؤك لرحمة من لا تطيعه
من الخـــذلان والحمــــــق

فيا أخية تذكري :
إن الجبار يمهل ولا يهمل فلا تستصغر الذنوب
ولا نأمن من مكر الله ..
سبحان الله العظيم الذي من عرفه خافه ،،
وما أمن مكره قط ما عرفه ،
لقد تأملت امرا عظيما ،
فترى أيدي العصاة مطلقه كأنه لا مانع ..
فإذا زاد الانبساط ولم ترعوي العقول ،
أخذ أخذ جبــــــار ..
و إنما كان ذلك الإمهال ليبلو صبر الصــــــابر ،
و ليملي في الإمهال للظـــالم ، فيثبت هذا على صبره و يجزي هذا بقبيح فعله ،
فإذا أخذ أخذ عقوبة ، رأيت على كل غلطة تبعة ،
وربما خفي على الناس سبب عقوبته فقيل :
فلان من أهل الخير فما وجه
ما جرى له ؟!
فيقول القـــــــــدر : حدود لذنوب خفيــــــــــــه ،
صار استيفاؤها ظاهرا .. فسبحان من ظهـــر حتى لا خفـــاء به ،،
و استتر حتى كأنه لا يعـــرف ،،
و أمهل حتى طمع في مسامحته ،،
و ناقش حتى تحيرت العقول
من مؤاخـــذته ،،
.. لا حول ولا قوة إلا بالله ..

▬■ من كتاب صيد الخـاطر ■▬

₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪

كان الرسول عليه الصلاة والسلام يكثر أن يقول :
▓• كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ، فقلت : يا رسول الله آمنا بك وبما جئت به ، فهل تخاف علينا ؟ قال : نعم إن القلوب بين إصبعين من أصابع الله يقلبها كيف شاء •▓
▬■من كتاب الجواب الكافي■▬
₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪
أحبتي في الله هذا سائل يقول :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا شخص منَّ الله عليَّ بالهداية
بعد أن كنت في ضلال وتيـــه ، ولكني أفعل المعـــاصي ،
فماذا أفعل لأتخلص من الذنـوب وأرضي الله – سبحانه وتعالى – ؟!
الجواب :
الأخ الكريم: – سلمه الله –
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد :
فنشكر لك مراسلتك لنا على
موقع الإسلام اليوم ،
ونرجو أن تجد منَّا النفع والفائدة ،
ثم إني أبارك لك التوبة والهدايــــة ، وأسأل الله لي ولك الثبات
على الحق ؛ حتى نلقى الله ،
ومن المعلوم أن الثبات على الطاعة، والبعــــد عن المعصية
يتطلب جهــــداً من العبد ؛
ليكون على طريق التوبة الصحيح ،

ومن ذلك ما يلي :
√ عليك بكثرة الاستعانة بالله _عز وجل_ في كل أمر من أمورك .
√ عليك بالابتعــــاد عن الأسباب التي توقعك في المعصيــــة مرة أخرى،
أو تسهــــل عليك الوقوع فيها ..
√ عليك بالإكثار من قراءة القرآن ، والدخول في حلقة من حلقــــات التحفيظ ؛
لتعيش مع القرآن تلاوةً ، وحفظاً ، ومدارسة ..
√ أكثر من حضور مجالس الذكـــر من حلقات العلم، والمحاضرات العامة، وسماعة الأشرطة
التي تعنى بذلك ..
√ تأمل سيــــــــــــــــرة النبي – صلى الله عليه وسلم – وليكن لك جدولٌ من الوقت
في قراءتها ، والعيش معهــــا ، وأقترح عليك
( كتاب الرحيق المختوم )
( وكتاب السيرة النبوية دروس وعبر )
√ الـزم الصحبة الصالحة ، ولا تعد عينــــاك عنها ؛
فإنها الأمــــان بعد الله من الوقوع في مزالــــق الشهوات والشبهات ..
√ احرص على الصلوات الخمس في المسجد جماعة، ولا تفوتنك صلاة
ما استطعت إلى ذلك سبيلاً ، وإن فاتتك فألزم نفسك بصيام يوم ، أو التصدق بصدقة ..
√ بر والديك ، وصل أرحامك ؛ فإنها من الطـــاعة التي يحبها الله، وهي طريق للثبــــات ..
√ استمع ، أو اقرأ قصص الأنبياء ، والمرسلين ، والصالحين، والعُبَّاد ؛ فإن فيها سلوة وعبــــرة ..
√ عليك بكثــــرة الدعاء وسؤالك الله الثبــــات على دينه ..
√ قم بالدعــــوة في أوساط أهلك ، وأصحابك بما علمت من الحق؛
فإن في ذلك إلزاماً للنفس بما تدعو إليــــه ..
هذا ، بعض ما تيســــر،
وأرجــــو الله لي ولك الثبـــــات على دينــــه ،
وحياك الله أخاً في الله ، وصاحباً في طريق الحق،
.. والسلام عليكــــم ..

₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪

ليس هناك لــــذة …
تعدل لــــذة القرب من الله …
والأنــس به جل في عــلاه …
وكلما زاد العبـد في الطـاعات والقربات , ازداد قربــاً من الله
فيا حســن تلك اللحظات
حين تتنــزه الــروح في بســاتين الحسنــــــــــــــات
(۴ فتنتقــي من الثمر أطيبــة ۴)
وكم تطيــر النفس
فرحاً وحبــوراً إذا على رصيدهـا
من الخيــــــر العميــم المتنوع .. مابيــن
دعــوة إلــــى اللــه »
وصــدقه جــــــاريه »
أو علم ينفع صاحبه »

يوم يلقى ربــة ,
والأروع الأروع من ذلــك..
يوم تــرى ثمــــــــار تلك الحسنات تؤتي أوكلهــا كل حين بإذن ربهــا ..

₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪

▪ اللهم متع أحبتي بنعمتين :::
نعمـــة الصحة
ونعمـــة الدين
▪ وجملـــهـــم بحلتيــــــن :::
قلب رحيـــم
وعقل حكيم
▪ ولا تحرمهـــــم لذتيـــــن :::
لذة منـــاجاتك
ولذة النظر إلى
وجهــك الكريم
▪ واجمـــع لهم حسنتيـــــن :::
حسنة الدنيـــا
وحسنة الآخرة

وارزقهم اللهم
(▪ شفـــــاعة ▪)
النبي محمد صلى الله عليه وسلم

█◙◙◙◙◙█

— أختكم في الله / قلم داعية

عضوة قسم الإنتاج
فريق جوال الخير
معاً على طريق الخير
تواصل – استفسار – اقتراح
www.jawalk.ws
الإصدار النسائي الرابع
يقع مقر فريق جوال الخير في مكتب الدعوة بحي الروضة في الرياض.
هاتف:
012492727
فاكس:
012401175
لا تنسونا من صالح الدعاء

التعليقات 0

اترك تعليقاً

    خواطر مقترحة

    افضل انواع السهر

    السهر المطلوب تتحدث كتب النفس وبرامج الاستشارات التلفزيونية والنصائح الطبية ونحوها عن مشكلة يسمونها مشكلة السهر ويطرحون لها الحلول والعلاجات ويتكلمون عن...

    مستحيل …..

    كم من الذي لا يعرف المستحيل .. من الكلمات التي لا نحب أن تسمعها .. صعبه .. مستحيل .. لا أقدر .....

    مسابقة للبويات

    حيث اتفقت إحدى «البويات» على الزواج من حبيبتھا بعد قصة حب عنيفة جمعت بينھما، فما كان لتصرفاتھا من ھذه الفتاة إلا إعلان...

    مدمن الإنترنت

    أرسل رساله إلى من أدمن الأنترنت وخاصة من يدخل بعض المواقع ويكتب بعض الكلمات ثم يختار صور وإذا بأجمل الفتيات أمام عيناه،...

    فيديوهات مقترحة