شبكاتنا الإجتماعية

عزاء

تقييم
0/50 ratings
61

عزاء
قال أبو الفرج ابن الجوزي -رحمه الله-:
” و لولا أن الدنيا دار ابتلاء لم تَعْتَوِرْ فيها الأمراضُ و الأكدار، و لم يضق العيش فيها على الأنبياء و الأخيار، فآدم يعاني المحن إلى أن خرج من الدنيا، و نوح بكى ثلاثمائة عام، و إبراهيم يكابد النار و ذَبْحَ الولد، و يعقوب بكى حتى ذهب بصره، و موسى يقاسي فرعون و يلقى من قومه المحن، و عيسى بن مريم لا مأوى له إلا البراري في العيش الضَّنْك، و محمد يصابر الفقر و قَتْلَ عمه حمزة و هو أحب أقربائه إليه و نفور قومه عنه، و غير هؤلاء من الأنبياء و الأولياء مما يطول ذكره، و لو خُلِقت الدنيا للذة لم يكن حظّ للمؤمن منها”.
ليس بين الفتى و حياته عهد على أن تصفو له مدى الزمان..، و لم يكن بينه و بين الدنيا اتفاق على دوام الفرح و حصول الكمال..
فالمؤمن في دنياه مبتلى ، و الكل في هذه الحياة قد تجرع مرارة المصائب و نال من الرزايا نصيبا..،
و ما يحصل للمرء من حزن و فقد و فقر و ألم و نقص.. سنة من سنن الله -عز وجل- في عباده ، أن خلق دنياهم و لم يجعل الكمال و التمام من صفاتها {(وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً)}..[الأحزاب: 62]..
و في الحديث: <ما يزال البلاء بالمؤمن و المؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله ـ تعالى ـ و ما عليه خطيئة>..
لست تملك لقلبك نبضة
ولا لعمرك يوما واحدا
فأي فرح في الحياة تضمن استمراره و دوامه
و لعل المرء يبتلى بقدر دينه ، ومن فضل الله ورحمته أن جعل المصائب تكفيرا للذنوب و محوا للسيئات
و لعل مما يطمئن قلبك و يخفف روعك، إذا حلت بك المصيبة و اشتد عليك البلاء، أن تحمد الله ـ عزوجل ـ و تسترجع:
[ إنا لله و إنا إليه راجعون]
لتعلم أننا جميعا إلى ربنا عائدون و لا مفر
ولتعلم أن كل ما تعتقد بملكيته لك، هو لله وحده، له ما أخذ و له ما أعطى
والمؤمن بعد موته تصعد روحه إلى السماء لتقابل أرواح المؤمنين الذين ماتوا قبله و تسعد بلقائهم
لا تملك لمن فارقته إلا الدعاء
لعل الله يكتب له بدعائك مغفرة فيفوز فوزا عظيما
فالمؤمن إذا وسعته رحمة ربه ورأى مكانه في الجنة اشتاق لأن تقوم الساعة و يدخل جنان ربه
و ربما لو خير بين مكانه الآن أو العودة إلى أهله و ماله لاختار أن يكون حيث هو الآن
اصبر و احمد و استرجع
لعل صبرك و احتسابك عبادة تتقرب بها إلى بارئك
و اطمئن
فمن فارقك لم يذهب لعدو جائر يريه ألوان العذاب
بل ذهب إلى من هو أرحم به من أمه.. انتقل إلى رحمة خالقه، و هو ـ سبحانه ـ أرحم بعبده من رحمة العبد بنفسه
أسأل الله أن يغفر لموتانا و موتاكم و موتى المسلمين و أن يجمعنا بهم في جناته جنات النعيم
انتقاء أختكم إيمان
عضو قسم الاإنتاج
فريق جوال الخير
فريق جوال الخير
معاً على طريق الخير
خدمة بلاك بيري
pin:27228585
تواصل – استفسار – اقتراح
www.jawalk.ws
الإصدار الثامن
يقع مقر فريق جوال الخير في مكتب الدعوة بحي الروضة في الرياض على طريق الملك عبدالله.
الجوال:
0558118112
هاتف:
012492727
فاكس:
012401175
لا تنسونا من صالح الدعاء

التعليقات 0

اترك تعليقاً

    خواطر مقترحة

    افضل انواع السهر

    السهر المطلوب تتحدث كتب النفس وبرامج الاستشارات التلفزيونية والنصائح الطبية ونحوها عن مشكلة يسمونها مشكلة السهر ويطرحون لها الحلول والعلاجات ويتكلمون عن...

    مستحيل …..

    كم من الذي لا يعرف المستحيل .. من الكلمات التي لا نحب أن تسمعها .. صعبه .. مستحيل .. لا أقدر .....

    مسابقة للبويات

    حيث اتفقت إحدى «البويات» على الزواج من حبيبتھا بعد قصة حب عنيفة جمعت بينھما، فما كان لتصرفاتھا من ھذه الفتاة إلا إعلان...

    مدمن الإنترنت

    أرسل رساله إلى من أدمن الأنترنت وخاصة من يدخل بعض المواقع ويكتب بعض الكلمات ثم يختار صور وإذا بأجمل الفتيات أمام عيناه،...

    فيديوهات مقترحة