شبكاتنا الإجتماعية

رسالة من أختكم غادة

تقييم
1/51 rating
139

رساله من أختكم غاده ذكرتها وسأذكرها لا لشيء لكن والله غاده ثبتت رجال ما ثبتوا على الدين .. غاده بإذن الله هدت قلوب ما كانت تعرف رب العالمين .. وغاده أنزلت دموع منأهل الإيمان لما تخيل كل واحد منه أنه هو غاده نعم كانت يوم من الأيام كانت ما تصلي كانت يوم الأيام تغني ..
كانت تقول أمنياتي في يوم الأيام قبل الإستقامه أن أكون مغنيه في ستار أكاديمي لكن .. يوم جآءت الهداية رحمني الله عزوجل تركتب الشهوات تركت المعاصي والأغاني والشباب والأفلام المحرمه عبر الجوالات ..
بعد التوبه والله ما لبست ثوب فساد أبداً .. أنا ما طلبت منك يا شيخ تروي قصتي إلا للعبرة .. مأساتي كل المأساة تمر بها كل أمرأة صالحه إما من زوجها أو أبيها أو أخيها أو من سائر الناس ..
تقول : ربي وحده يعلم الذي كيف يتفطر قلبي وأنا أروي قصتي لك .. هديت الروعه منها وقلت : يا غاده أنتِ أستقمتي من أجل
من ؟ قالت: من أجل الله ولا أشك ..
قلت: أنتِ طلبت الهداية بسبب من ؟
قالت: بسبب الله وما أريد .
قلت: كنت ِ تريدين أن تكوننين أمنيه .. فمن الذي منعك ؟
قالت: خوفي من الله ..
قلت: ألستي في يوم من الأيام كنت مع الشباب ؟
قالت: نعم كنت معهم وأسهر معهم وأرقص معهم .. لكن لما تذكر أن الله عزوجل قادر علي تبت .. ولما تذكرت أن الله سيأتي رغم أنفي عدت .. وأنا والله يوم تركت كل شيء تركته لأجل الله ما أريد جزاء ولا شكور أريد منك أن تدعو لي والناس تدعو لي أن يثبتني على الإيمان .. أنا أبتلى في ديني يا شيخ وهذا حال التابيبين المغنيين والمغنيات والممثلين والممثلات وأصحاب الزنا والخمور والله أنهم يؤذون لكن أقول لهم فصبرا جميل والله المستعان على ما تصفون ..
تقول : تتصور أني أوذي من أجل الله وأهان من أجل الخرقه السوداء التي أضعها على جسمي وأستر بها مفاتن جسدي ..
قلت : أنتِ تؤذين يا غاده من أجل الحجاب .؟
قالت : واله ياشيخ ياليت الأذية من الغرباء لكن الأذية من أبوي .. وهذه الحقيقة وأنا أعرف أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال 🙁 يأتي زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر ) اللهم أجعلنا منهم يارب العالمين ..
تقول: يوم من الأيام دخلت على أبي وأمي وهم جالسين فقال أنتِ فالتفت وقلت سم يا أبوي ..
قال: لا تقولين يا أبوي !
قلت: ليش ..
قال: لأنك مكمكمه بسواد بسواد .. وأنا لا أريد هذا السواد .
قلت : يا أبوي أنا مافعلت هذا إلا لأجل طاعة الله ورسوله ودي أكون مع عائشة وحفصه ودي أكون مع أمهات المؤمنين .
قال: بلا أمهات المؤمنين بلا خرابيط أحنا في عصر الحضاره يا غاده .
قلت: والله يا أبوي لو تقطعني وتؤذيني والله ما أترك حجابي لأني ماتركته إلا لله وما سترت جسمي إلا لله ..
فقام والدي من عند أمي ثم أتى لي وبصقني على وجهي وضربني على وجهي قال: الحجاب هذا ما أبغى أشوفه مرة ثانيه ..
تقول صبرت وتحملت .. أسمع يارجل .. أسمع يا صاحب اللحية .. أسمع يا صاحب القرآن .. ويا أمام .. ومؤمنه .. ويا تائب وجميعكم .. لا تسبقكم غاده وأنتم تسمعون غاده أوذيت من أجل الله وصبرت أنت ماذا فعلت غاده ضربت وهي إمرأة وأنت ماذا فعلت .. غاده ينزع أبوها حجابها نزع أمام أبناء عمانها إذاءً لها وتصبر لماذا من أجل الجنة ..

مرت الأيام وأنا صابر وفي يوم من الأيام وأنا كنت أصلي في غرفتي فدخل والدي علي وسبني وعيرني وقال يامجنونه يا مهبوله البنات كلهم بيتزوجون وأنتٍ عانس .. يجرحني وأصبر يضرني وأصبر وأـكلم علي وأصبر ويسب حبيبي محمد -صلى اللهعليه وسلم- بين يدي وأصبر ويقول لو كان محمد حيا اليوم ماقال تحجبي إذً محمد ليس بنبي ..
قال: أنا مسلم لكن لا أريد التشدد الي أنتِ تسوينه .. فصبرت ..

ثم دخل علي في يوم ثاني وقال يا كيس الزباله أطلعي .. يا كيس الزباله تعالي .. يا كيس الزباله أفعلي .. وأنا صابره ..
آلى متى وأنا على هذه الحاله .. أنا لا أعرف إلا الله عزوجل .. أتصلت عليك يا شيخ أريد أن توصي رسالتي وتعرف أن هناك بنات مظلومات ..
دخل علي المرة الأخيره وقال لي غاده والنهاية معك .. إلى متى وأنت تصلين .. إلى متى وأنتِ في صلاة وعباده .. أنتِ ما تملين .. صبرت وتركته .. ولي ساعه من الليل وأقوم فيها لله عزوجل وأقوم أصلي وأبوح لله بما في خاطري ما صحيت ولا وعيت إلا والباب يفتح بكل قوة وأنا واقفه أصلي ويأخذني مع مؤخرة رأسي ويدفعني ويضربني بالجدار وأسقط وإدماء ..
ثم أقول له يا أبوي كل هذا من أجل الله عزوجل ..
قال: بلا تشدد .. ثم يبصق على وجهي ..
تقول : جئت حبيبه على رأسه وقلت سامحني ..
قال: أنتِ ماراح تتأدبين ..
قلت : ليه يا يبه .. أنا بنتك من أجل أن أستقمت على دين الله .. أسمع ماذا يقول الله :(فصبرا جميل والله المستعان على ما تصفون ) ما كنت أتصور وحشية أبوي إلا ما أقول يارب العون من عندك ..
كم تمنيت أشوف أبوي يصلي مع الناس .. كم تمنيت أشوف أبوي ساجد لله .. كم تمنيت أشوف أبوي مطلق لحيته .. كم تمنيت أشوف أبوي إذا نادى منادي الفجر يصلي .. كم تمنيت أشوف أبوي ينزل الدش ويكسره قدامي .. كم ناجيت ربي وأشتكيت ..

بعد يومين بالتحديد كان أمر الله مفعولا طلعت بعد صلاة الفجر ونظرت أبوي طايح في الدرج الأسفل .. أكلمه أقوله يبه يبه يقول غاده سامحيني .. سامحيني يا غاده ترى أذيتك ..
تقول حركته ماتحرك .. أيقنت أن أبوي أنشل شلل رباعي .. وكان الله عزوجل هو المنقذ لي .. بكيت وحضنته بصدري وقلت يايبه أنت ألي سامحني ..
فقال : ياغاده حاربتك من أجل دينك فأنتقم الله مني .. فسامحيني ..
نعم هذا الثبات يا أحباب .. ثبات بعد الممات ( ولئن صبرتم لهو خير لكم )
مفرغ من
إصدار بنات 1000 دقيقة شيقة
جوال الخير
@Jawalk1
00966558118112

التعليقات 0

اترك تعليقاً

    خواطر مقترحة

    افضل انواع السهر

    السهر المطلوب تتحدث كتب النفس وبرامج الاستشارات التلفزيونية والنصائح الطبية ونحوها عن مشكلة يسمونها مشكلة السهر ويطرحون لها الحلول والعلاجات ويتكلمون عن...

    مستحيل …..

    كم من الذي لا يعرف المستحيل .. من الكلمات التي لا نحب أن تسمعها .. صعبه .. مستحيل .. لا أقدر .....

    مسابقة للبويات

    حيث اتفقت إحدى «البويات» على الزواج من حبيبتھا بعد قصة حب عنيفة جمعت بينھما، فما كان لتصرفاتھا من ھذه الفتاة إلا إعلان...

    مدمن الإنترنت

    أرسل رساله إلى من أدمن الأنترنت وخاصة من يدخل بعض المواقع ويكتب بعض الكلمات ثم يختار صور وإذا بأجمل الفتيات أمام عيناه،...

    فيديوهات مقترحة